FOLLOW US

الثلاثاء ٢٢ نوفمبر ٢٠٢١

خيط جديد فى قضية مقتل نسرين أمين فى "لما كنا صغيرين".. فيديو

كشف مشهد جمع دنيا "ريهام حجاج" ووائل "كريم قاسم" فى مسلسل "لما كنا صغيرين" خيط جديد فى قضية مقتل نهى "نسرين أمين"، حين قال وائل إنه ليس من الضرورى أن القاتل حمل معه السكين أثناء ذهابه للتخلص من "نهى" وعليها بصمات حسن "نبيل عيسى"، فمن الطبيعى أن تكون عليها بصماته خاصة أن السكين من بين "نهى" التى كانت تجمعها علاقة بحسن قبل مقتلها. وبدأت أحداث الحلقة 11 من مسلسل "لما كنا صغيرين"، باشتعال سيارة دنيا "ريهام حجاج"، أسفل مقر مكتب ياسين "خالد النبوى"، ويشكل كل منهما فى شخص مختلف، دنيا تشك فى سليم "محمود حميدة" ورغبته فى التخلص منها بعد أن اتهمته بقتل نهى "نسرين أمين" بينما، يشك "ياسين" فى طليقته منة فضالى بعد أن شكت فى وجود علاقة بينهما. تذهب دنيا "ريهام حجاج" إلى شركة سليم "محمود حميدة" مقر عملها، وتتهمه بمحاولته التخلص من حياتها وحرق سيارتها، وتقول له: "عايز تقتلنى يا سليم" معلنه استسلامها فى الصراع الذى نشأ بينهما بعد مقتل نهى "نسرين أمين" كما تجمع متعلقاتها لتغادر الشركة. تسأل نهى "ريهام حجاج" عن وائل "كريم قاسم" فتخبرها سكيرتيرة سليم بأنه كان مع "ريتشارد" الذى يجلب البودى جاردات لمقر الشركة فى حال الحاجة إليهم، إذ كان يخطط وائل لجمعهم والذهاب إلى منزل الشيخ حامد "أخو نهى" يعتدى عليه كما اعتدى عليه فى المقابر، لكن ريهام حجاج تغضب وترفض تصرف وائل الذى يلومها هى الأخرى على استسلامها فى معركتها مع سليم قائلا لها "بعتى قضية نهى" . وخلال الحلقة، تلوح علاقة حب فى الأفق بين دنيا "ريهام حجاج" وياسين "خالد النبوى" الذى اشترى لها سيارة هدية لها بعد حرق سيارتها أسفل مكتبه، ويعدها أن لا أحد يستطيع إيذاءها طالما كان هو بجانبها. يصدر أمر من النيابة بالتحفظ على كاميرات شركة سليم "محمود حميدة"، وبالفعل يذهب رجال الشرطة فجأة إلى الشركة من أجل تتبع واقعة مغادرة نهى "نسرين أمين" مقر الشركة قبل مقتلها ووضع المخدرات فى سيارتها الى ضبطت بحوزة "صافى" معاونة سليم، لكن جاءت نتيجة تفريغ الكاميرات على عكس ما توقع ياسين "خالد النبوى" ولم تظهر الواقعة بالمرة.